محطّات مختلفة ضمن زيارة تفقدية لوزير الصناعة الصيدلانية إلى ولاية الجزائر….والهدف مجابهة جائحة كورونا وتوفير المواد الصيدلانية

شارك اليوم الخميس 18 نوفمبر 2021 وزير الصناعة الصيدلانية الدكتور عبد الرحمان جمال لطفي بن باحمد رفقة وزير الصناعة السيد أحمد زغدار وكذا والي ولاية الجزائر السيد أحمد معبد في زيارة عمل ميدانية تفقدية لبعض المؤسسات بولاية الجزائر .

تدخل الزيارة في إطار التعليمات التي أسداها السيد رئيس الجمهورية الرّامية لاتّخاذ التدابير الضّرورية لمجابهة جائحة “كوفيد – 19″، ومن أهمّها تغطية الاحتياجات الوطنية، كما تدخل الزيارة ضمن مجموعة الإجراءات الاستعجالية التي تم اتّخادها من أجل توفير المواد الصيدلانية والمستلزمات الطّبية المستعملة في بروتوكول علاج فيروس كورونا، وأيضا استجابة للطلب المتزايد على هذه المواد نتيجة ارتفاع عدد حالات الإصابة.

كما تندرج الزيارة التفقّدية ضمن متابعة مدى مواصلة التّـجـنـد لمواجهة الموجة الرابعة من الجائحة، من خلال إتخاذ تدابير مسبقة لاحتوائها بشكل سريع، انطلاقا من حماية المواطنين ووصولا إلى توفير وسائل الفحص والوقاية وإنتاج الأدوية والأكسجين الطّبي.

 

كانت أول محطّة في الزيارة، المؤسسة الصيدلانية LYN PANSEMENTS المتخصّصة في صنع الضمادات والأقنعة الواقية من نوع KN95، وتصل القدرة الإنتاجية السنوية للمؤسسة إلى 14,4 مليون وحدة. كما تقوم بتصدير الضمادات الطّبية إلى دول السنيغال (Sénégal) وليبيا (Libye) والمالي (Mali)، بقيمة تقارب 2,500 مليون أورو لسنة 2022.

مثّلت مؤسسة Petro Air المحطّة الثانية في برنامج الزيارة التفقدية الميدانية للسيد وزير الصناعة الصيدلانية ، يذكر أنّ المؤسسة تمثل مشروع وحدة انتاج للأكسجين قيد التنفيذ متخصّصة في تكييف الغاز وتعبئته، من المقرر افتتاحها في شهر جانفي 2022 بطاقة إنتاجية مقدرة ب 000 60 لتر / اليوم من الأكسجين الطبي السائل، فور دخوله حيّز الخدمة.

 

شملت زيارة السيد وزير الصناعة الصيدلانية الميدانية في وقفتها الثالثة، الإشراف على تفقّد وضع حيّز الخدمة لخطّ إنتاج ثانٍ لدواء VARENOX الذي تقوم بتصنيعه مؤسسة FRATER –RAZES، وذلك بعد مرور سنة على تدشين الخط الأوّل لإنتاج هذا الدواء، تعزيزا للقدرات الإنتاجية للمؤسسة، ممّا سيسمح بتغطية وتلبية حاجيات السوق الوطنية بما فيها الاستشفائية.

 

تجدر الإشارة إلى أن القدرات الانتاجية السنوية لـــ VARENOX، على مستوى الخطّ الأوّل تقدر بـــ 25 مليون حقنة وهي نفس القدرة التي سيتم تحقيقها على مستوى الخط الثاني ممّا سيمكن من إنتاج 50 مليون حقنة في السنة.

وخلال كلمة له بالمناسبة، ذكّر السيد الوزير بأنّ هذه الخطوة تأتي عملا بتعليمات السيد رئيس الجمهورية الرامية إلى دعم الإستثمار في مجال الصناعات الصيدلانية وتشجيع الإنتاج المحلّي بغية تغطية السوق الوطنية وتحفيز التصدير مع خفض فاتورة الاستيراد.